خلافا لكل ما ذكر سابقا...صحفي جنوبي يفجر مفجأة من العيار الثقيل ويقدم الدليل القاطع والحاسم على من يقف وراء التفجير الارهابي في عدن

أكد الصحفي الجنوبي أنيس منصور إن اياد داخلية هي التي نفذت العملية الارهابية في عدن والتي خلفت ضحايا برئية ، وأوضح منصور في تصريح خاص لــــــــــ" يمن السلام " أنه من اجل الوصول الى مكان التفجير لا بد من المرور في موقعين ( نفق القلوعة ونفق التواهي ) وتوجد في كل واحدة منها ست نقاط تفتيش ويستحيل مرور سيارة دون تفتيشها تفتيش دقيق، متسائلا كيف مرت سيارة الارهابيين من تلك النقاط، وكشف منصور ( الأمر المضحكي والمبكي في آن واحد إن من قاموا بعملية التفجير مروا من خلال تلك النقاط التي يتواجد فيها الآف الجنود والضباط وكانوا ايضا يرتدون الزي الرسمي لتنظيم القاعدة فهل تلك الملابس والهيئة التي بدى عليها الانتحاريون لم تلفت نظر الضباط والجنود المتواجدين في نقاط التفتيش خلال مرور السيارات الخاصة بالتفجيرات،  وأضاف رئيس تحرير عند الغد في حديثه الخاص لموقع " يمن السلام " هناك ادلة دامغة تفضح الفاعلين فالعملية تم تصويرها منذ انطلاق السيارات من أمكانها حتى وصولها الى مكان التفجير ، وعبر الصحفي أنيس منصور عن المرارة بسبب الدماء البريئة قائلا " لنفرض ان من قاموا بتدبير هذه الجريمة اشنعاء تم ادانتهم بالدليل القاطع فهل سيطالهم العقاب ، معربا عن اعتقاده استحالة معاقبتهم لأن هناك من يحميهم وهو ما يجعل مخاوف كل الجنوبيين تزداد، واختتم الحديث بالقول ( المتمرد عيدروس الزبيدي وجه السلاح في وجه اخوانه التابعين للقوات الشرعية أشعل حربا سفكت فيها دماء الأبرياء ، فهل تمت معاقبته ، لا لم يحدث ذلك وهذا هو ما يرعب كل جنوبي فكل من يجد حماية سيفعل ما يشاء دون خوف من عقاب او مسألة 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص