أردوغان يحكم قبضته على الحكومة التركية

ترأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، أول اجتماع للحكومة الجديدة في مبادرة تؤكد عزمه على إحكام السيطرة على السلطة التنفيذية، في وقت تحذر فيه المعارضة من الفوضى في حال منح منصب الرئاسة صلاحيات أكبر.
وفي بادرة رمزية اجتمعت حكومة بن علي يلديريم التي أعلنت تشكيلتها الثلاثاء، بعد أن أرغم رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو على الاستقالة بسبب خلافات مع أردوغان، في القصر الرئاسي الواقع في ضاحية انقرة برئاسة الأخير.
وفور توليه منصبه تعهد رئيس الوزراء أن "يقوم بكل ما في وسعه" وبسرعة لتبني نظام رئاسي شبيه بالنموذجين الأميركي والفرنسي.
وفي الماضي ترأس أردوغان اجتماعات الحكومة، لكن هذا الإجراء الذي كان استثنائيا قد يتحول إلى تقليد شهري، بحسب الصحافة التركية.
والثلاثاء أعلن يلديريم في البرلمان أنه لن يفوت "فرصة تاريخية" لتعديل الدستور الحالي المنبثق من الانقلاب العسكري في 1980. وقال إن "مساعي تغيير الدستور الحالي والانتقال إلى نظام رئاسي سيبدآن في أقرب وقت ممكن. إنها أهم مهمة لحزب العدالة والتنمية (الحاكم)".
وفي ختام اجتماع استمر 5 ساعات، قال المتحدث باسم الحكومة نعمان قورتولموش أمام الصحافيين إن مراجعة الدستور "واجب"، داعيا المعارضة إلى "وضع مقترحاتها على الطاولة".
لكن المعارضة وغالبية الناخبين بحسب استطلاعات الرأي يرفضون المشروع الذي يشكل مصدر توتر في البلاد وخارجها، وهم يرون فيه دليلا جديدا على "تسلط" أردوغان.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص