حراك الجنوب اليمني يعتبر دور الإمارات احتلالا


أعلن مجلس الحراك الثوري الجنوبي في اليمن رفضه لما سماها بالتبعية أو الوصاية الخارجية، واعتبر دور دولة الإمارات في عدن والمحافظات الجنوبية احتلالا ومحاولةَ هيمنة واستحواذ على منافذ الجنوب وخيراته، وتحكما في مصير الشعب وتوجهاته. 
وقال المجلس -وهو من أكبر مكونات الحراك الجنوبي الداعية للانفصال- في ختام مؤتمره العام الأول بمحافظة عدن, إنه يرفض الوصاية الخارجية، ودعا للقبول بمبدأ التعاون والعلاقة الطيبة المشتركة مع المحيط الخارجي. 
وجاء في بيان للمؤتمر أن دولة الإمارات العربية "أصبحت تستحوذ على منافذ الجنوب وخيراته وتتحكم بمصير شعبنا وتوجهاته، ثم تأتي لتمنح ثلة ممن اتخذتهم أتباعا لها قليلا من الفتات الحقير، وتؤسس لمستقبل متناحر متشرذم تصنعه من خيرات الجنوب". 
وانعقد المؤتمر تحت شعار "مواصلة النضال بكافة الوسائل حتى تحرير واستقلال الجنوب استقلالا ناجزا"، وأكد التمسك بأي إجماع جنوبي يضمن توحيد الصف الجنوبي تحت سقف استقلال الجنوب استقلالا ناجزا. 
ودعا المؤتمر إلى التمسك بـ"تحرير" الجنوب واستقلاله ورفض الوصاية الخارجية من أيّ جهة كانت، والتأسيس للقبول بمبدأ التعاون والعلاقة الطيبة المشتركة مع المحيط الخارجي، وبالذات من سيساعد الجنوبيين على تحقيق استقلال الجنوب.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص